ساتوشيات

كيف يستخدم المحتالون حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump لسرقة أموالك ؟

0 68

إن حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump، والتي تعرف أيضاً باسم (حيلة البمب والدمب)، هي أحد الأساليب الاحتيالية المنتشرة في الأسواق الماليّة؛ ويتم خلالها رفع سعر السّهم أو العملة إلى مستويات سعريّة مضللة أو مبالغ بها (وهذا ما يعرف بالضّخ أو البامب). ويتمكّن أولئك الذين بدأوا عمليّة رفع السّعر هذه، من تحقيق الأرباح عبر بيع ما يملكونه من هذا السّهم أو العملة بشكل مفاجئ وسريع عندما يصل السّعر إلى مستويات مرتفعة (فيما يعرف باسم التفريغ أو الدامب).

وبالتزامن مع جني هؤلاء الأشخاص لأرباحهم، من المتوقّع أن يخسر الشّخص الذي اشترى السّهم أو العملة مؤخراً جزء كبير من أمواله بسبب انخفاض السّعر إلى ما دون مستويات شرائه.

 

ما الأصول التي يستهدفها المحتالون في حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump ؟

عادة ما تنتشر حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump بين الشركات أو العملات ذات القيمة السّوقية الصغيرة، نتيجةً لسهولة التلاعب بأسعارها. فرفع سعر أسهم هذه الشركات، لايتطلّب أموالاً ضخمة نسبياً.

 

كيف يستهدف مرتكبو حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump ضحاياهم ؟

قديماً كان يتم الترويج للأصول التي يخطّط المحتالون لتنفيذ حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump عليها، عبر الاتّصال الهاتفي، أمّا حديثاً فيتم استخدام شبكة الانترنت لإرسال رسائل البريد الالكتروني الاحتيالية، وترويج الأخبار الكاذبة.

فعادةً ما يروّج المحتالون لأخبار تحث المستثمرين على شراء الأسهم (التي يخطّط المحتالون لتنفيذ حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump عليها)، بأسرع ما يمكن؛ زاعمين أنّهم يعرفون معلومات من مصادر موثوقة بأن سعر هذا الأصل سيرتفع. وعندما يشتري المستثمرون هذا الأصل ويرتفع سعره، يسارع المحتالون إلى بيع ما يملكونه من هذا الأصل على الفور، مما ينتج عنه انهيار سعر الأصل وخسارة المستثمرين الجدد لأموالهم.

 

ما أشهر الاستراتيجيات التي يستخدمها مرتكبو حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump ؟

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يستخدمها مرتكبو حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump لتحقيق غاياتهم، وفيما يلي إليك أشهر 3 استراتيجيات يستخدمونها:

1. الطريقة التقليديّة لتنفيذ حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump

ويتم خلالها تحريف الحقائق والمعلومات المتعلقة بالشركة وأنشطتها، حيث يتم الترويج للأسهم التي يستهدفونها عبر الهاتف، وعبر نشر الأخبار المزيفة التي ستشجّع المستثمرين على شراء الأصل ورفع سعره.

2. تنفيذ حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump عبر الوسطاء والسّماسرة ضمن ما يعرف باسم غرفة المرجل “Boiler Room”

يرمز مصطلح “غرفة المرجل” عادةً إلى شركة وساطة صغيرة، تحوي بعض السماسرة والوسطاء الذين يحاولون بيع أصول عالية الخطورة للمستثمرين عبر اللجوء إلى طرق وأساليب ملتوية واحتيالية.

عادةً ما يقوم هؤلاء السماسرة ببيع الأسهم الرّخيصة التي تملكها شركتهم عبر الهاتف، وسيحاولون بيع أكبر قدر ممكن من هذه الأسهم بهدف رفع أسعارها. وبعد ذلك تقوم الشركة ببيع أسهمها بمجرد ارتفاع أسعارها إلى المستوى الذي ترغب به، بهدف تحقيق الأرباح.

3. تنفيذ حيلة الضخ والتفريغ Pump and Dump عبر استراتيجية الرّقم الخاطئ

وهي إحدى الطّرق الحديثة التي تتضمّن إرسال رسائل صوتية تتضمّن نصيحة استثماريّة إلى الأشخاص، لتبدو وكأنّ أحدهم قد أرسلها إليهم بالخطأ، بدلاً من إرسالها إلى صديقه. حيث يعتقد الشّخص الذي تلقى الرّسالة بأنّه قد تلقّاها صدفةً، ليسارع إلى شراء هذه الأسهم التي تم الحديث عنها ضمن الرّسالة.

 

كيفيّة تجنُّب العمليّات الاحتياليّة التي تتم باستخدام الضخ والتفريغ Pump and Dump ؟

من المهم أن تعلم أنّه يمكن لأي شخص يتقن البرمجة أن ينشئ عملة جديدة، فإذا كانت العملة في مرحلة العرض الأولي للعملة أو ما يرمز له بمصطلح (ICO)، فاحرص على التمعّن في الورقة البيضاء (White Paper) والتي يجب أن تتضمّن الكثير من المعلومات المتعلّقة بهذه العملة.

احرص على عدم الوقوع في فخ الفومو “FOMO” والذي هو اختصار لجملة “Fear Of Missing Out”، أو الخوف من فوات الشيء. فالكثير من المحتالين الذين يعرفون بأنك مهتم بالعملات الرّقمية مثلاً وتريد تحقيق الأرباح منها، من الممكن أن يتبعوا أساليب وطرق تهدف إلى التأثير على قرارك فيما يخصّ الاستثمار في هذه العملات.

هناك الكثير من المحتالين المنتشرين على منصات التواصل الاجتماعي، فاحذر ممّن يراسلونك على حساباتك على هذه المنصات، ويحاولون إقناعك بأحد الأصول أو الأسهم، فمن المحتمل أنهم محتالون.

كن يقظاً تجاه خبراء مجال العملات المشفرة الذين تتابعهم على شبكة الانترنت، الذين يحاولون فجأة الترويج لأحد العملات الرّقميّة، على الرّغم من أنّهم نادراً ما يروّجون لهذه العملات على منصاتهم.

وأخيراً احرص على ألّا تستخدم محافظ العملات المشفّرة غير الآمنة أو غير الموثوقة، ولا تنس القاعدة الشّهيرة “لا تستثمر أكثر ممّا ترغب في خسارته”، فأي خطأ استثماري قد ترتكبه، من المحتمل أن يؤدّي لخسارة كل استثماراتك.


المصادر:


اقرأ أيضاً:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.