ساتوشيات

تعافي سوق العملات الرقمية أكثر من 12 مرة من الحظر الصيني في أخر 12 عام

 

انخفض سعر البيتكوين بنسبة 5 ٪ بعد الأخبار التي صدرت البارحة وتفيد بأن بنك الصيني الشعبي PBoC ، أعلن أن جميع معاملات العملة الرقمية غير قانونية.

ومع وضع ذلك في الاعتبار ، دعنا نلقي نظرة على آخر 12 عاماً من نشر الصين ل FUD ، ونرى ما إذا كان بإمكاننا اكتشاف أي أنماط.

حظرت الصين “العملات الرقمية” لأول مرة في عام 2009

1: لم يكن المنظمون الصينيون من مناصري العملات الرقمية في ذلك الوقت، حيث قامت وزارة الثقافة ووزارة التجارة الصينية بحظر استخدام العملات الرقمية في تداول سلع العالم الحقيقي.

على الرغم من عدم استهداف Bitcoin ( BTC ) على وجه التحديد، ولكنها كانت أول خطوة في نشر “FUD” الخوف وعدم اليقين والشك في مجتمع التشفير.

 تعافي سوق العملات الرقمية أكثر من 12 مرة من الحظر الصيني في أخر 12 عام

 

تم فرض أول حظر خاص بالبيتكوين في عام 2013

2: في عام 2013 ، منع بنك الشعب الصيني (PBoC) المؤسسات المالية الصينية من التعامل مع معاملات البيتكوين ووصف العملة الرقمية بأنها عملة بدون معنى حقيقي

وسببت هذه الأخبار في انخفاض سعر BTC إلى أقل من 1000 دولار في وقت كانت فيه BTC China ، أو BTCC ، أكبر منصة تشفير من حيث الحجم في ذلك الوقت.

وخلال أسابيع قليلة عاد البيتكوين ليشكيل قمم من جديد.

 

تهديدات الحظر الوهمي عام 2014

3: في مارس من عام 2014 تم تداول تقارير مزيفة بأن هيئات تنظيم البنك الشعبي الصيني (PBoC) يخطط لإيقاف جميع معاملات البيتكوين في البلاد وبأنه سيتم تنفيذ هذا القرار خلال أقل من شهر.

وتبين لاحقاً أن التقرير مزيف ، إلا أنه لم يمنع سعر البيتكوين من الهبوط.

 

4: في نفس الفترة تقريباً قالت منصة FXBTC بأنها ستغلق أبوابها بسبب تهديدات من المنظمين لتبادل الحظر.

وقد كان لهذين الحادثين المتتاليين تأثيراً كبيراً في انخفاض عملة البيتكوين من 709 دولارات إلى 346 دولاراً.

وعلى الرغم من أنه كان دموياً، إلا أن السعر بدأ في الانتعاش في وقت قصير وعاد إلى ما فوق 600 دولار بحلول نهاية مايو.

 

أدى اختراق البورصة الصينية إلى انخفاض الأسعار لفترة وجيزة في عام 2016

5: على الرغم من أنها لا تسيطر عليها الصين بشكل مباشر ، إلا أن منصة Bitfinex الرئيسية في هونغ كونغ كانت ضحية لواحدة من أكبر عمليات الاختراق في أغسطس 2016.

حيث سرق المهاجمون ما يقرب من 119،756 BTC – بقيمة تزيد عن 5 مليارات دولار في وقت النشر – وبعض منها لا تزال تتبع الأموال حتى يومنا هذا.

وقد سببت أخبار اختراق المنصة الرئيسية في انخفاض سعر BTC بأكثر من 10 ٪ على مدار يومين، ولكن في شهر سبتمبر ، عادت الأسعار إلى مستويات ما قبل الاختراق.

 

في عام 2017 ، أسقطت الصين الحظر المتعلق بالعملات الرقمية مرتين في شهر واحد

6 ، 7: في سبتمبر 2017 حظرت الحكومة الصينية رسمياً التبادلات من خدمة المستخدمين داخل البلاد ، وأعلن البنك الشعبي الصيني (PBoC) أنه لن يُسمح للمواطنين الصينيين بتمويل عروض العملات الأولية.

وقد استغرق الأمر ثلاثة أشهر حتى انتقل سعر البيتكوين من 4000 دولار إلى أعلى سعر له على الإطلاق والذي بلغ حوالي 20000 دولار.

8 ، 9: عندما كان البيتكوين يتعافى متجهاً نحو واحدة من أكبر القمم على الإطلاق، ولكن جاء الخبر المعاكس قالت منصة BTCC إنها ستغلق عمليات السحب والتداول بعد مهلة معينة.

وقد جاء هذا الخبر مع إعلان منصات تداول Bitcoin الصينية الأخرى مثل OKCoin و Huobi أنها ستغلق سوق تداول CNY بناءً على إعلان “الهيئات التنظيمية السبع” الصادر من قبل المنظمين.

وقد كان البيتكوين في طريقه بالفعل إلى التعافي عند هذه النقطة ، ولكنه شهد انخفاضات طفيفة في ذلك الوقت.

 

أدت التقارير الإعلامية إلى أزمة ثقة قصيرة في التشفير في عام 2018

10: في يناير 2018 ، انتشرت تقارير تفيد بأن المواطنين الصينيين ربما تسببوا في حدوث انهيار في أسعار العملات الرقمية الرئيسية.

11: على الرغم من أن الكثيرين جادلوا بأن الانخفاض كان بسبب تقارير وسائل الإعلام الصينية ، التي زعمت أن البلاد كانت تتخذ إجراءات صارمة ضد تعدين العملات الرقمية، مما أدى إلى انخفاض سعر البيتكوين لأكثر من 65% ليصل إلى 6852 دولار بحلول منتصف فبراير.

ولكن هذا لم يدم طويلاً وعاد السعر إلى أكثر من 11000 دولار بنهاية الشهر.

 

ازدياد معدل FUD في عام 2019

12: انخفض سعر البيتكوين قليلاً في أبريل 2019 حيث كشفت مسودة من اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين أن الهيئة الحكومية تدرس حظر التعدين في البلاد مرة أخرى.

13: اتبع هذا الخبر تحذير بنك الصين الشعبي (PBoC) أنه سيتخذ إجراءات صارمة ضد تداول البيتكوين والعملات الرقمية في البلاد، مما سبب هبوط في سعر البيتكوين بنسبة 10% خلال 24 ساعة.

وعلى الرغم من تراجع الأسعار لفترة قصيرة ، إلا أن الارتفاعات الجديدة عادت لتلوح في الأفق.

 

يُزعم أن الصين وراء حمام الدم المشفر لعام 2020

14: يُعتقد أن “حمام الدم المشفر” في مارس 2020 ، والذي انخفض فيه سعر جميع الرموز الرئيسية تقريبًا في بداية وباء COVID-19 ، نتج إلى حد كبير عن قيام المعدنين الصينيين بتصفية ممتلكاتهم.

15: أعلنت حكومة هونغ كونغ عن خطط لحظر تداول العملات الرقمية بالتجزئة كجزء من جهودها للقضاء على غسيل الأموال في نوفمبر 2020.

واختتم العام الأول من COVID مع كسر Bitcoin لحاجز 20000 دولار لأول مرة منذ ثلاث سنوات ، حيث وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بأكثر من 30،000 دولار قبل نهاية عام 2020.

 

يستمر FUD حتى 2021

16: في مايو 2021 أصدرت الرابطة الوطنية لتمويل الإنترنت في الصين ، والجمعية المصرفية الصينية ، وجمعية الدفع والمقاصة الصينية بياناً يحذر من الاستثمار في العملات الرقمية نظراً للمخاطر المحتملة.

17: في الشهر التالي ، أمر بنك الشعب الصيني (PBoC) البنوك الصينية ومقدمي خدمات الدفع الإلكتروني بعدم تقديم خدمات مصرفية وتسوية للعملاء المنخرطين في معاملات متعلقة بالعملات الرقمية.

18: وفي يونيو ، أصدر المسؤولون حظرا كبيرا على التعدين ، مما أدى إلى استمرار الهجرة الجماعية للمعدنين من البلاد.

19: وهنا نصل إلى خبر أمس، عندما أعلن بنك الشعب الصيني (PBoC) مرة أخرى أن جميع معاملات العملة الرقمية في الصين غير قانونية، مما سبب انخفاض البيتكوين بنسبة 5%.

 

الخلاصة:

وبهذا نجد أن العدد الإجمالي لمرات فشل الصين في إلغاء العملة الرقمية هي 19 ، تتلخص في 11 قرار مباشر من المنظمين الصينيين وهونغ كونغ لفرض أو تلميح إلى فرض حظر على العملات الرقمية أو التبادلات أو التعدين، و 8 حوادث رئيسية لقصص إخبارية مزيفة أو تغطية إعلامية خارج الصين أثرت بطريقة أخرى على أسواق العملات الرقمية ، وعدد قليل من الحوادث الأخرى – مثل الاختراقات والقرارات من قبل شركات التشفير في البلاد – التي تسببت في حدوث انخفاضات.


مرتبط: 

ما الذي دفع نمو Crypto في 2020-2021

انخفاض عملة البيتكوين من 64 ألف دولار مقارنة بالخميس الأسود 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول